سجادة لايمكن ان يوجد لها مثيل

 

 السجادة الأكثر تعقيدا على االإطلاق والتي صنعت بالكامل صناعة يدوية, سجادة بارودا المشهورة كنز مرصع بالماس و الؤلؤ سميت بهذا الإسم
نسبة إلى إمارة بارودا المَلَكِية أحد دول تحالف مَرَثَا التي حكمها المهراجا الهندي الذي اعتنق الإسلام أثناء حكمه Gaekwar Khande Rao منذ 1740
والذي طالب بصنعها واستغرقت ما يقارب الـ 5 سنوات ليتم صنعها. المهراجا كان معجبا بالإسلام و تعاليمه و أمر بصنع السجادة وفاءً لنذره,
فلقد تمنى ان يٌغطَى قبر الرسول (صلى الله عليه وسلم) بهذه السجادة المرصعة بكاملها بالنفائس والأحجار الكريمة إحتراما للإسلام ولكن المهراجا توفي
قبل أن تسلم السجادة , فحوفظ عليها كأحد ممتلكات الدولة الهندية .

 


أما بالنسبة لأبعاد السجادة فيبلغ طولها 2.64 متر وعرضها 1.73متر, ونسجت وجمعت بخليط من خيوط الحرير وخلفية من جلد الغزلان الطبيعي, أستوحي تصميمها من عصرالهنود المغول ومن الفترة الصفوية بإيران. معظم السجادة مغطى بالخرز الزجاجي الملون ويقدر وجود حوالي 2 مليون لؤلؤة طبيعية على السجاده نعرف بإسم (باسرا) مصدرها من سواحل الخليج العربي وتحديدا من سواحل كل من قطر والبحرين وهو اللؤلؤ الأكثر جوده في العالم, إضافة إالى 1000 ياقوتة ,مع العلم أن أغلب هذه الأحجار الكريمة مرصعة بالذهب ,يتوسط السجادة 3 وردات مكونة من 2520 حجر ألماس كل هذه الأحجار الكريمة تم رصفها بواسطة الذهب والفضة بالإضافة إلى 1000 حجر من الياقوت و600 حجر من الزمرد الكوبي يمكن أن تجدها موزعة في أرجاء التصميم الرائع لهذه السجاده.

 

 

 

 

 

 

إخترنا لك أيضاً :

اضف تعليقاً

تعليقات على الفيس بوك :

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*