فن من اعواد الثقاب المحروقة

تمكن الفنان الروسي الموهوب ستانسلاف أريستوف (28 عاماً) من التقاط مجموعة من الصور الرائعة، تعتمد على بقايا أعواد الثقاب المحترقة، فيما يطلق عليه “فن أعواد الثقاب”، التي يرى في احتراقها أنها تمثل الحياة ذاتها.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن الفنان الروسي ستانسلاف أريستوف (28 عاماً)، من مدينة يكترنبيرج بروسيا ، المتخصص في تقنية المعلومات، استطاع ان يتوجه الى الفن لكي يطفئ رغبته المستعرة في صنع شيء جميل، وقد بدأ إبداعه الفني بمنحوتات لفراشات رائعة الجمال وقلوب محترقة.وكل هذا من عيدان الثقاب

 

 


وعن استخدام أعواد الثقاب المحترقة في ابداعاته يقول أريستوف إنه قرر الاشتراك في مسابقة للتصوير في روسيا، وظل فترة لا يجد فكرة جديدة يشارك بها في المسابقة، وفي أحد الأيام كان يُشعل عود ثقاب وهو سارح، وفجأة اكتشف أن الدخان والكربون المتصاعد من عود الثقاب يُكوِّن تشكيلات مبهرة.

 


وعن هذه الواقعة يقول أريستوف “الطريف أنني لا أدخن، وإن أول عود ثقاب أحترقته كان للمشاركة في المسابقة، وجاء ذلك مصادفة حين نظرت إلى عود الثقاب المحترق واكتشفت أنه يمثل هذه الحياة”. ويفسر ذلك قائلاً: “إن الاحتراق هو الماضي الذي يتصاعد منه دخان الذكريات، والجزء المتبقي من عود الثقاب هو المستقبل، أما النار فيهي الحياة”.

 


ويقول أريستوف: “رغم أن أعواد الثقاب تعد موضوعاً عادياً في الفن لكن تقديمها بهذه الطريقة هو الجديد، النار والدخان يمكن أن يقدِّما أشكالاً شديدة الغرابة، لكن المشاعر التي تصاحب النظر إليهما تبدو شيقة”.

وتقول الصحيفة: إن أريستوف الذي أصبح فناناً مشهوراً في روسيا يأمل بتقديم فنه في لندن قريباً.

وهذه مجموعة اخرى من الصور

 

 

 

[yelid_300*250]

 

إخترنا لك أيضاً :

اضف تعليقاً

تعليقات على الفيس بوك :

4 Comments

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*